- منظمة العفو الدولية: إسرائيل تستمر في قتل المدنيين.
- ماذا قالوا عن فوز الإسلاميين في الجزائر؟
- جبهة قومية يسارية في الأردن لمواجهة الإسلاميين.
- دور جديد للملحقيات العسكرية والأمريكية.50
  1. ماذا قالوا عن فوز الإسلاميين في الجزائر أجير القذافي يقول
    ... والآن يقتضي الأمر نظرة جادة من قبل كل دول المغرب العربي المهددة بنفس الأحداث، ولقد كانت تجربة الراحل الكريم الزعيم جمال عبد الناصر هي الطريق القويم لمواجهة المد السلفي، حين احتضنت ثورة (23) يوليو في بدايتها جماعة الإخوان المسلمين قبل أن ينقلبوا على الثورة ويكشفوا عن وجههم الحقيقي.
    واليوم أقول لأقطار المغرب العربي بما فيه المملكة المغربية التي يقف مليكها متفرجاً، إن هذا التيار سيجتاح المنطقة كلها إن لم توضع سياسة فكرية جادة تقوم على منهاج قومي إسلامي.. والبدء بالتعليم والثقافة ووضع حد لثقافة المستعمرين، بالحد من لغتهم، فهنالك لغات أخرى يمكن الاستفادة منها بدون أن تحدث حساسيات من الشعب والإسراع بتحقيق خطوات إعلامية جادة بين أقطار المغرب، والحد بل منع التلفزة بأي لغة فرنسية أو إيطالية، وخلق مناخ قومي إسلامي رسمي وبتحقيق خطوات وحدودية جادة لاسيما في الميدان الاقتصادي.. وفتح النوافذ أمام الفكر الحقيقي؛ لأن في الظلام وغلق النوافذ تعيش الحشرات وتنمو الأمراض.
    إننا نطالب القادة أن يخصصوا جزءاً من وقتهم للقراءة والاطلاع وإنشاء أجهزة للشورى، باختيار العناصر الملتزمة ذات الكفاءة في السياسة والاقتصاد والإعلام؛ لتكون على مقربة من حكامنا تبادلهم الشورى بصدق وصراحة وتنقل إليهم أحداث ومطالب المواطنين... حيث ثبت أن البلاء سببه الحاشيات والذين 51 مكنتهم الظروف من محاصرة الحاكم لاسيما رئيس الدولة.. فغاب عنهم الرأي الصادق الشريف، واستطاعت طغمة محدودة السيطرة على مكاسب البلاد وتحقيق أهدافها المالية والسياسية.. أولئك يجب بترهم وفتح أبواب كل حكامنا على الشعب.. فإنه السيد فعلاً لا قولاً، وهو صاحب المصلحة الأولى والأخيرة فلنستمع إلى كلماته، فهي الطريق إلى الخلاص...
    كما أنه يفترض أن تتم مصالحة كبرى بين المناضلين الجزائريين، وأن يعود الرئيس بن بيلا وكل المجاهدين إلى حظيرة الحزب لينقذوا بلادهم .. ولقد قلت للرئيس بن بيلا منذ فترة ليست بعيدة، إننا كنا نأمل بأن يرفع علم القومية العربية فإذا به يجنح وتلتف حوله مجموعات، وللأسف ليست جزائرية لتؤدي به إلى طريق آخر.. ولقد وعدني بأنه سيظل قومياً عربياً إسلامياً وذلك مطلوب إبرازه اليوم.
    بن بيلا الذي قاد بلاده لتتحرر وتنال استقلالها وتعرض للموت في سبيلها مرات ومرات، مطلوب منه بحكم ماضيه وسنه وخبراته أن يبايع زعيماً لـجبهة التحرير وليس حاكماً بل حكيماً مفكراً وثائراً مؤسساً... وعلى جميع المناضلين حتى ولو كانت لهم وجهات نظر أخرى أن يتراجعوا ويضعوا أيديهم في أيدي بعضهم البعض لإنقاذ بلادهم ولإنقاذ المغرب العربي الكبير من الهاوية التي تعد له بذكاء وخبرة من الأجنبي عبر إخوة عرب للأسف.
    القوميون في شتى أنحاء الوطن والعالم مدعوون للتحرك كل بإمكانياته لإنقاذ الوطن وتحقيق خطوات نحو الوحدة قبل فوات الزمن... وبالكلمة والحرية والحوار نؤسس مجتمعنا على أسس العدل والديمقراطية في عصر الجماهير.. ألا هل بلغت.. اللهم فاشهد. 52
    تعليق:
    هذا ما يريده القذافي كتبه - والله أعلم - صحفي باسم الفاجر أحمد الهوني، ونقول ذلك لعلمنا أن هذا الهوني لا علم له بالسياسة ولا بالصحافة، ومن شك في أنه أجير؛ فليقارن قوله هذا بخطب القذافي الأخيرة التي ثارت فيها مِرَّتُه على من يراهم تهديداً لعرش «اللامعقول» الذي يتربع عليه، فسيجد أن كلامه هذا تحرير لهذيان القذافي ذاك، ويبدو أن بن بيلا يعتمد بالدرجة الأولى على القذافي وهكذا ينتقل بين الممولين: عبد الناصر، خميني، القذافي.
  2. الهضيبي: تحية لابن جديد والله يحرسه
    قال المستشار «مأمون الهضيبي» إن الانتخابات الجزائرية تمت في أمان الله ودون عنف من أي نوع ومع ذلك مازال البعض يتهم الإسلاميين بالتطرف والعنف وإثارة المتاعب.
    وأضاف بأن الإسلاميين في مصر يرجون لشعب مصر أن يكون حراً وأن تتوافر له الحرية الحقيقية ليقول كلمته فيمن يمثلونه ويحكمونه، وحيا المستشار الهضيبي الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد على «موقفه النظيف والحيادي» معللاً ذلك بأنه أول رئيس عربي بل وفي العالم الثالث والشرق يسمح للمعارضة بأن تفوز سلمياً ويكفيه فخراً أنه أعتق رقاب ملايين الناس من العبودية والحكم بالحديد إلى الحرية واختيار من يرضون عنهم.
    القدس العربي 23-24 / 6 / 1990م53
  3. المخاوف الفرنسية تتزايد
    قال السيد دوما الذي يرافق الرئيس فرنسو ميتران في جولة في المحيط الهندي: أنه لا دخل لـفرنسا في الجدال الدائر في الجزائر حول العلاقة بين الإسلام والسياسة، ولكن هناك مؤشرات على أن فرنسا تشعر بقلق عميق بشأن احتمال سيطرة المسلمين الأصوليين على مقاليد الأمور في الجزائر.
    واستغل السيد جان ماري لوبان زعيم الجبهة الوطنية المعادية للمهاجرين في فرنسا نتائج الانتخابات التي تشير إلى تحقيق الجبهة الإسلامية فوزاً غير متوقع وتزعم الجبهة الوطنية أن فرنسا المسيحية معرضة لغزو عربي جديد وأن التطرف الإسلامي يضرب بجذوره بين المهاجرين من شمال أفريقيا في فرنسا والذين يضمون نحو مليون جزائري (1000.000).
    وقال لوبان لرويتر: «إن هذا هو حدث التسعينات» وطالب الحكومة بالعمل على منع موجة أخرى من المهاجرين الجزائريين من المعتدلين الذين قد يسعون إلى الهروب من الحكم الإسلامي وقال وزير الخارجية السابق اليميني جان فرانسوا بونسية: «إن هذه النتيجة تثير قلقاً بالغاً، إنها تحد خطير لـفرنسا ولـأوروبا».
    وقال السيد فرانسوا بونسيه: «يجب ألا يسمح للأصولية التي تكسب أرضاً في جنوب البحر المتوسط بالانتشار إلى الشمال».
    وقالت السيدة بسمة قضماني درويش وهي خبيرة بارزة في شؤون الشرق الأوسط: أنها تتفق مع القائلين بأن الجبهة الإسلامية ربما تحاول نقل أفكارها 54 إلى الجالية الجزائرية في فرنسا.
    وقد استهلت جميع شبكات التلفزيون الفرنسية الثلاث نشراتها الإخبارية في منتصف النهار بأنباء عن الانتخابات مما يعكس اهتمام الرأي العام بـالجزائر التي ظلت مستعمرة فرنسية لمدة (130) عاماً، وقال الجنرال جاك ماسو (الذي كان قائد المظليين الفرنسيين خلال حرب التحرير الجزائرية عام (1957م): إن الأصولية استطاعت النمو بسبب فشل الحزب الحاكم، ولكن العسكري المخضرم الذي يبلغ من العمر (82) عاماً قال لرويتر: «في أيام الاحتلال التي عاصرتها عايشت إسلاماً متسامحاً وقد عشت في الصحراء بين المسلمين الذين كانوا إخوتي».
    العرب 15 / 6 / 1990
  4. حتى الشيوعيين يتحدثون عن الديمقراطية
    في موسكو كتبت صحيفة «أزفيستيا» السوفيتية يوم 27 / 7 / 1990م أن أول انتخابات ديمقراطية في الجزائر أدت إلى انتصار قوة سياسية هي أبعد من غيرها عن الديمقراطية.
    وقال الكسندر بوتانسكي مراسل الصحيفة في الجزائر أن الجبهة الإسلامية للإنقاذ «تسعى عبر صراعها على السلطة والعقول إلى فرض حظر على التعامل مع الثقافة الأوربية».
    وأكد «أن عباسي مدني زعيم الجبهة يرى في الإسلام الدواء الوحيد للنظام 55 المريض في الجزائر، ويعتبر الجبهة الطبيب المعالج لأمراضه، في حين أن أزمة النظام تكمن في انهيار النموذج الجزائري الاستبدادي للاشتراكية».
    وقال مراسل «أزفيستيا» أن إعلان عباسي مدني استعداده للتعاون مع الرئيس الشاذلي بن جديد مشروط باقتراح تقديم موعد الانتخابات النيابية، وأضاف أن الرئيس الجزائري إذا رفض هذا الاقتراح فقد يؤدي ذلك إلى تدهور الوضع، وقال: «إنه رغم استمرار الجيش في ولائه للرئيس فإن العناصر الأكثر راديكالية في الجبهة تبدي استعدادها لخوض الكفاح المسلح إذا لم تنفذ مطالبها».
    وحذر من تجاهل تصريحات «الإسلاميين الجزائريين الطامحين إلى تزعم التيارات الإسلامية في العالم العربي» وقال: إن انتصارهم في الانتخابات قد يكون مشجعاً للقوى الإسلامية في البلدان العربية ومناطق أخرى من العالم.
    أزفيستيا السوفيتية 27 / 7 / 1990 (عن الحياة 28-29 / 7 / 1990)
  5. بن بيلا يتجاوب مع دعوة آية أحمد
    قال ابن بيلا: سأقف بكل قواي ضد التطرف الديني إذا حصل وقال: الشعب الجزائري لا يريد مؤسسات معطلة، بل إنه يبحث عن الانفتاح والتسامح، وأضاف بن بيلا قائلاً: على العكس مما يتصور الجميع فإنني أرى بأن هذه الانتخابات قد فتحت الباب على مصراعيه أمام رياح الديمقراطية ليس فقط لـجبهة الإنقاذ الإسلامية، وإنما لكل الأحزاب التي تناهض الحكومة الحالية. 56
    وتابع بن بيلا قائلاً: لقد حانت اللحظة لتشكيل جبهة من كافة القوى الديمقراطية تحت راية واحدة، وأضاف بأن دعوة حسين آية أحمد لتشكيل جبهة ديمقراطية عريضة تضم كافة الأحزاب هي الوسيلة الناجعة لخير الشعب الجزائري والتخلص من التطرف الديني وتابع بن بيلا قائلاً: ماذا بقي من الحكومة الحالية؟ وماذا تمثل الآن بعد حصولها على أقل من (15%) من الأصوات؟! وختم الرئيس الجزائري الأسبق كلامه قائلاً بأنه ينوي العودة إلى بلاده خلال أيام وسيعلن عن ذلك في حينه.
    العرب 15 / 6 / 1990
  6. حزب إسلامي جديد في الجزائر
    أضفت الجزائر الشرعية على حزب الأمة وهو حزب ينادي بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في الجزائر، وأبرز قادة هذا الحزب «يوسف بن خدة» وهو رئيس سابق للحكومة الجزائرية المؤقتة التي كانت تتخذ من تونس مقراً لها - (1961م) - .
    وكان من أبرز أعضاء اللجنة المركزية لـحزب الشعب الجزائري وأحد أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ الأولى في قيادة جبهة التحرير الوطني المعينة من قبل مؤتمر الصومال.
    ومما يجدر ذكره أن الحكومة المؤقتة التي كان يرأسها ابن خدة هي التي 57 وقعت مع الجنرال ديغول «اتفاقية إيفيان» التي اعترفت فرنسا بموجبها باستقلال الجزائر.
    وانسحب من رئاسة الحكومة المؤقتة بعد أزمة (1962م) وتعرض للإقامة الجبرية في منزله بالعاصمة ما بين (1976-1979).
    يقول ابن خدة في محاضرة له: «إن العقيدة الإسلامية كانت تحرك الثورة، وكان المجاهدون يتصورون الاستقلال في المبادئ الإسلامية، وإن الثورة بعد (1962م) انحرف بها المسار بعد اغتصاب السلطة الشرعية».
    والذي نعلمه أن ابن خدة لا يرى مستقبلاً للجزائر إلا من خلال الإسلام، وعلاقته بـالجبهة الإسلامية للإنقاذ قوية، وكان في طليعة الذين هنأوا الجبهة بفوزها في الانتخابات الأولى، وينتظر أن يكون التنسيق قوياً بين حزب الأمة والجبهة الإسلامية للإنقاذ، كما ننتظر أن يستقطب الحزب الجديد العناصر الملتزمة بالإسلام من جبهة التحرير، ويستفيد الإسلاميون من خبرتهم السياسية.
    ومجلة «السنة» ترجو لحزب الأمة التوفيق والسداد، وتقدم تهانيها الحارة للرئيس وإخوانه، ونسأل الله أن يختم بالصالحات أعمالهم.
  7. آية أحمد: الأصوليون أقلية
    قال حسين آية أحمد: إن المسلمين الأصوليين أقلية في الجزائر رغم فوزهم المفاجئ في الانتخابات المحلية التي جرت في (12 / 6).
    وقال آية أحمد: إن هذه الظاهرة مبالغ فيها، ومضى يقول: إن هذا التصويت 58 كان أساساً بغضاً في حزب جبهة التحرير وليس حباً في الجبهة الإسلامية للإنقاذ.
    وقال: إنه يعتقد أن حركة الأصوليين ستذبل بعد شهر أو شهرين وأنها تفتقر إلى التماسك العقائدي، وليس لديها خبرة في الإدارة، وأن الجبهة الإسلامية ستدير المجالس دون سلطة سياسية أو اقتصادية أو مالية.
    رويتر: 15 / 6 / 1990
    تعليق:
    الانتخابات أكدت أن الإسلاميين هم الأكثرية، والواقع يؤكد ذلك، وما يقوله آية أحمد لا يعتمد فيه على أي دليل سوى الحقد الدفين، وعمالته لـفرنسا، فلقد كانت الأخيرة تقدمه على أنه الرجل الوحيد المؤهل لقيادة الجزائر.
    والدور الذي يقوم به آية أحمد مكشوف عند الجزائريين، وإخواننا المسلمون البربر يعرفون حقيقة هذا الرجل وأنه باع نفسه للشيطان.
  8. مؤتمر وطني للديمقراطيين في الجزائر
    أعلن في الجزائر عن تشكيل «المؤتمر الوطني للديمقراطيين» في ختام اجتماع الأحزاب المعارضة الديمقراطية وبمبادرة من أربعة أحزاب عرف منها «التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية» و«الحزب الاجتماعي الديمقراطي» 59 و«حزب الطليعة الاشتراكية» وكذلك من جمعيات وشخصيات وهيئات من بينها «المنتدى من أجل الديمقراطية» واختار مجلساً وطنياً من (140) عضواً، ورئيساً فخرياً هو الأخضر بن طوبال أحد الزعماء التاريخيين للمقاومة الجزائرية خلال حرب التحرير.
    ومن المقرر أن يعين المجلس في غضون بضعة أيام لجنة تنفيذية مؤلفة من (15) عضواً.
    اليوم السابع 30 / 7 / 1990
  9. جبهة قومية يسارية في الأردن لمواجهة الإسلاميين
    أعلن في عمان (22 / 7 / 1990) عن قيام تنظيم سياسي أردني جديد، يحمل اسم «التجمع العربي القومي الديمقراطي الأردني» ويضم كل التنظيمات اليسارية في الأردن بما فيها: حزب الشعب الديمقراطي، والحزب الشيوعي الأردني، ومنظمتي الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وحزب البعث السوري، والشخصيات اليسارية القومية المستقلة.
    ويرى المراقبون في عمان أن القاسم المشترك بين أعضاء هذه الجبهة هو مواجهة المد الإسلامي.
    وجاء في بيانهم الذي ألقاه ممدوح العبادي نقيب الأطباء الأردنيين: «إن التجمع سيقيم علاقات وثيقة للتعاون مع التجمعات والأحزاب السياسية العربية 60 في الوطن العربي، في كل ما من شأنه خدمة القضايا العربية».
    تعليق:
    يجد القارئ خبراً آخر عن جبهة مماثلة في الجزائر، وهدفها مواجهة المد الإسلامي في الجزائر، وقادة هذه الجبهة يعلنون أن نشاطهم سيتجاوز حدود الدولة، ويقيمون علاقات مع الأحزاب والجبهات العلمانية في البلاد العربية.
    وغني عن البيان أن اجتياح العراق للكويت يدخل في هذا الإطار، والمطلوب من الجماعات الإسلامية إعطاء هذه المخاطر حجمها الحقيقي، وفتح أقنية الحوار الجاد بينهم، وسيكون كيد الشيطان وأحزابه ضعيفاً إذا أخذنا بكافة الأسباب الشرعية. 61
  10. الانتخابات الأمريكية .. فضائح ومؤامرات
    تجرى انتخابات الكونجرس التكميلية في نهاية هذا العام في جو تملؤه رائحة الفساد والرشوة.. وقد تفجرت فضائح البنوك الإيداعية savings loans بطريقة دورية وشملت الرئيس الأمريكي الذي تورط ابنه نيل في الإثراء الفاسد من خلالها.. كما تضم القائمة أعضاء من الكونجرس أشهرهم «عصابة كاتنج» وهم (5) نواب من كلا الحزبين كانوا يتقاضون رشاوى من «كاتنج» أحد أباطرة البنوك الفاسدين الذي استغلهم في تمرير قوانين تحمي صناعة الربا التي يديرها.. ولم تنته القضية بهذه الرؤوس الخمسة بل إنها شملت وجوهاً جديدة من أبرزها دافيد در نبرغ - اليهودي - نائب مانسوتا المتورط هو الآخر.. وكان تورط الأخير قنبلة أخرى في مسلسل العفن الأمريكي.. أما ما لم تذكره وسائل الإعلام الأمريكية فهو أن هؤلاء الستة من أبرز المتصهينين في الكونجرس وأن اللوبي الصهيوني «إيباك» (aipac) لعب دوراً مشبوهاً في وصولهم إلى السلطة... وقد كشفت التقارير الأولية أن إيباك ستتجه لدعم منافسين لهم في دوائرهم حتى لا تلصق إليها تهمة إفساد العملية الانتخابية، كعادة هذا اللوبي في التضحية بالوجوه التي انتهت صلاحيتها.
  11. دور جديد للملحقيات العسكرية الأمريكية
    ينتظر أن يصوت الكونجرس الأمريكي على مشروع قانون يسمح للملحقيات العسكرية الأمريكية في الخارج بالقيام بدور تجسسي واستخباراتي. وبموجب القانون الحالي فإن النشاط المخابراتي الخارجي محصور في 62 وكالة المخابرات الأمريكية (cla) والمباحث الفيدرالية (fbi) وعملاً بهذا القانون فإن الأفراد العسكريين قد ينتحلون صفات رجال أعمال أو أكاديميين للقيام بمهمة جمع المعلومات خصوصاً في المناطق التي تخلو من نشاط دبلوماسي نشط أو تحتمل انفجار وقلاقل، مما يعني مزيداً من الأنشطة الجاسوسية التي ترى أمريكا أنها بحاجة ماسة لها في عصر ما بعد الحرب الباردة ودورها الحالي كقوة وحيدة رادعة.
    ويخشى بعض رجال الكونجرس أن يساء استخدام القانون في تدبير عمليات خفية وانقلابات كما حدث في الماضي، وقد أعربت بعض الشخصيات الأمريكية النافذة عن رغبتها في رؤية هذا النشاط فاعلاً في دول معينة كدول الشرق الأوسط التي ستشهد توتراً في المرحلة المقبلة كما يعتقد رجال البنتاجون .. وتبرز أهمية هذه النشاطات في قدرتها على العمل بجدية وكفاءة «ودون رقابة» لتحقيق الأهداف الأمريكية.
    محطة cnn الأمريكية 22 / 7 / 1990
    التعليق:
    يبرز هذا الاتجاه في الوقت الذي أشارت نيويورك تايمز في نهاية شهر يونيو إلى أن أمريكا قد بعثت لملحقياتها الدبلوماسية لإجراء «حوار» مع القوى الإسلامية المزدهرة سياسياً من أجل التعامل مع الظاهرة «عن قرب» «ومحاولة للفهم» وهذه العبارات الشفافة تحتمل معاني أعمق من الشفافية المغلقة إذ أنها بصريح القول تدخل في إطار «جمع المعلومات». 63 وقد أشارت تقارير حديثة على أن الأمريكان حريصون على جمع أكبر قدر من المعلومات في المنطقة بعيداً عن أجهزة المخابرات المتعاونة معها والتي كانت تمد (السي آي إيه) بمعلومات مغلوطة وخاطئة عن الإسلاميين وقوتهم.
    ولعل هذا النشاط المحموم يصب في اتجاه أمريكي جاد للحصول على معلومات مباشرة وصحيحة تعين أمريكا وأدواتها في المنطقة على التعامل مع الظاهرة الإسلامية مباشرة وبدقة بعد فشل الأساليب الماضية... وكما يدل الخبر فإن زرع عملاء أمريكيين في مراكز أكاديمية يجعل من الاحتكاك بالظاهرة الإسلامية أكثر مباشرة مع جماهيرها من أبناء التيار الإسلامي، ولا يستبعد الاستعانة بأمريكان من أصول عربية وإسلامية للقيام بهذا الدور.
  12. باكستان: هل تتحول إلى «كولومبيا» آسيوية؟!!
    كشفت تقارير الحكومة الأمريكية أن حجم تجارة المخدرات قد تزايدت في ظل نظام بنازير بوتو..، فقد بلغت قيمة الهروين المهرب من باكستان حوالي (8) مليون دولار سنوياً، وتزايد سلطة ونفوذ مهربي المخدرات في الأوساط الحكومية باضطراد.
    ويبلغ عدد مدمني المخدرات حوالي مليون شخص حالياً وتبدو الحكومة متثاقلة في مواجهة المشكلة حيث يشكل النقد الأجنبي المجلوب من المخدرات أهم مصادر العملة الصعبة، وتدر تجارة السموم البيضاء أرباحاً طائلة حيث يبلغ سعر الكيلو من الهروين في كراتشي (8000) دولار، مقابل (25000) دولار في نيويورك، وتوقعت التقارير الأمريكية أن تصبح باكستان متورطة بصورة موازية لـكولومبيا 64 خلال مدة عامين إذا تركت هذه التجارة تنمو بمعدلها الحالي.
    محطة cnn 31 يوليو 1990
  13. القذافي: وحدة ألمانيا وتحطيم جدار برلين من بنات أفكاري!
    أعلن العقيد القذافي أن توحيد ألمانيا وهدم جدار برلين بدأ من الجماهيرية الليبية... وأضاف إن ما ورد في الكتاب الأخضر يتنبأ بما حدث في ليتوانيا..!! وأشار إلى أن دول العالم بادرت للاقتداء بما حدث في ليبيا وأن الجماهير في ألمانيا زحفت على جدار برلين دون أي قرار رسمي.. وقال: إن التفكير في وحدة ألمانيا بدأ في ليبيا ولكن من الصعب عليهم أن يعترفوا بذلك الآن!! وقال إن التحركات الجماهيرية في أنحاء العالم نتيجة لثورات شعبية اقتداء بما حدث في الجماهيرية وهذا المثال أتى من بلد صغير ومتواضع وفقير وبدوي ومتخلف!!
    رويتر 9 يوليو 1990
    تعليق:
    سبق لهذا الإنسان العجيب أن نسب سياسة جورباتشوف «البريسترويكا» لكتابه الأخضر قبل أشهر ويبدو أن هذيانه لن يتوقف طالما أنه محاط بهؤلاء الرعاع من لجانه الثورية والشعبية، ولله في خلقه شؤون. 65
  14. مسلمو الصين... والخيار مستحيل
    «عليكم أن تختاروا بين الله أو ماركس» هكذا حذرت جريدة الشعب الوثيقة الصلة بالحكومة الشيوعية في بكين مواطنيها المسلمين بعد ثورة مسلمي كاشغر المندلعة في نيسان / إبريل الماضي.. وقد فرضت الحكومة قيوداً جديدة على نشاطات المسلمين التي شهدت نشاطاً نسبياً خلال السنوات الماضية.. ومن ضمن هذه القيود تقليص عدد الحجاج الذين تخشى بكين احتكاكهم بمسلمي العالم.. وقد أخبر مسؤول صيني في حديث خاص «إننا لا نرسل للحج إلا من نثق بولائه».
    ويتخوف الصينيون من اندلاع ثورات جديدة في تركستان الشرقية التي كانت أكثر المناطق ثورة على حكم الشيوعيين المتسلط ليس آخرها أحداث نيسان الماضي.
    ومما يذكر أن مسلمي تركستان الشرقية ثاروا عام (1974م) لكنهم سحقوا وقتل منهم (1700) شخص عندما شعروا بخطة تذويبهم في المجتمع الصيني الماركسي!
    middle east international 6 / 7 / 199066
  15. عمدة واشنطن يتعاطى المخدرات
    أدلت عارضة الجمال السابقة - التي كانت قد استدرجت عمدة واشنطن ماريون باري إلى كمين مخدرات - بشهادتها أمام المحكمة يوم 27 / 6 / 1990م وقالت إنها هي وعمدة واشنطن قد قاما بالفعل بتعاطي المخدرات أكثر من مائة مرة في فترة (3) أعوام كانت تربطهم علاقة غرام.
    وقالت عارضة الجمال - واسمها رشيدة مور - وتبلغ من العمر (39) سنة، أنها تعاطت كميات كبيرة من المخدرات مع العمدة في تلك الفترة، كما أضافت أن العلاقات الغرامية التي ربطت بينهما كانت قد ابتدأت من شهر حزيران من عام (1986م) واستمرت حتى شهر حزيران من عام (1988م)، إلا أن تعاطيها للمخدرات استمر بعد انقطاع العلاقات الغرامية لمدة سنة أخرى.
    وقالت مور: «لقد كانت المرة الأولى التي عرفني فيها باري في سنة (1976م) وذلك بعد أن رأى صورتي على غلاف مجلة «أنا» ومن ثم قام بتوجيه دعوة لي لتناول طعام العشاء سوية».
    وكانت العلاقات الغرامية قد بدأت بين الإثنين في عام (1986م) وقام باري في أعقاب ذلك بتقديم مساعدة لـمور مكنها من خلالها من تبوء منصب مديرة مشروع برنامج صيفي للشباب.
    وجاء في شهادة مور - والتي تعيش حالياً في لوس أنجلوس - أن باري كان غالباً ما يزورها في منزلها في واشنطن بعد انتهاء وقت العمل ليتعاطى المخدرات معها، كما ذكرت مور أسماء عدة أماكن كانت تلتقي فيها مع باري67 لتعاطي المخدرات بما في ذلك منزل والدتها وعدد من الفنادق.
    وكانت العلاقة بين مور - والتي تقول عن نفسها إنها امرأة متدينة - وباري قد وصلت إلى نهايتها في شهر حزيران من عام (1988م) بسبب مشاعر القلق تجاه أطفالها إلى جانب مشاكل الضمير التي أخذت تنتابها.
    وكان من بين ما ذكرته مور في شهادتها هو طلب باري منها محاولة فصل معتقداتها الدينية والروحية عن حياتها اليومية، وقالت إن باري كان يعيش حياة قلق دائم خوفاً من احتمال القبض عليه متلبساً بتعاطي المخدرات، وأضافت أنها هي وباري كانا يخبئان المخدرات تحت سجاد إحدى الشقق في واشنطن.
    الإندبندنت 28 / 6 / 1990
  16. علاقات العراق مع أمريكا وبريطانية
    أكد الرئيس العراقي صدام حسين حرص بلاده على استمرار وتطوير العلاقات بينها وبين الولايات المتحدة.
    جاء ذلك في برقية بعث بها الرئيس العراقي إلى الرئيس الأمريكي جورج بوش في ذكرى استقلال بلاده وأذاعها راديو بغداد، وكان الرئيس العراقي قد تلقى تهنئة من الرئيس الأمريكي بمناسبة عيد الأضحى المبارك.
    ومن جهة أخرى فقد أفرج الرئيس العراقي عن الممرضة «دافني باريش» والتي كانت تقضي السجن لمدة (15) سنة في بغداد، وشكر وزير الخارجية البريطانية صدام حسين لاتخاذه مثل هذا القرار.
    الخبر الأول في 5 / 7، والثاني 17 / 7 68
  17. منظمة العفو الدولية: إسرائيل تستمر في قتل المدنيين
    ما زال المدنيون الفلسطينيون العزل يتعرضون إلى القتل بنيران القوات الإسرائيلية بشكل يدل على أن السلطات الإسرائيلية تتغاضى بل تشجع عمليات الإعدام التي لا تخضع للقوانين القضائية، فقد بلغ عدد الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص الجيش الإسرائيلي في عام (1989م) ما يزيد على (260) كما أن ما لا يقل عن (60) آخرين قد سقطوا في الفترة ما بين شهري كانون الأول وأيار من هذا العام.
    وكانت منظمة العفو الدولية قد أعربت بشكل متكرر عن قلقها إزاء القوانين الإسرائيلية الرسمية المعمول بها حالياً بشأن الظروف التي يحق لحامل السلاح فيها بفتح نيران سلاحه، حيث تبدو هذه القوانين أنها تتساهل مع حامل السلاح في مسألة إطلاق النار وقتل الفلسطينيين الذين لا تشكل نشاطاتهم بالضرورة تهديداً لحياة الآخرين، أو لقتل آخرين ليس لسبب سوى لارتدائهم الأقنعة.
    كما أعلنت المنظمة عن قلقها حيال عدة حالات قتل معينة نفذت بطريقة تتعارض حتى مع القوانين التي وضعتها السلطات الإسرائيلية، كما أن منظمة العفو قلقة من الطريقة التي تجري فيها عمليات التحقيق في حالات القتل هذه.
    وكانت منظمة العفو قد طالبت الحكومة الإسرائيلية بإعادة النظر في توجيهات قوات الأمن المتعلقة بفتح النيران والتحقيق بجدية وحزم في حالات خرق تلك التوجيهات لاسيما في أعقاب مقتل (15) أثناء اشتراكهم في المظاهرات وأعمال الشغب التي أعقبت قتل (7) من العمال الفلسطينيين على يد جندي إسرائيلي في (20) من شهر أيار من هذا العام.
    تموز / 1990 منظمة العفو الدولية. 69
  18. تورط خمسة (5) وزراء سابقين في قضايا الفساد في الأردن
    ذكرت مصادر مجلس النواب الأردني أن النائب العام قد أوضح أن قضايا الفساد المالي والإداري أثبتت تورط (5) وزراء سابقين هم: عبد السلام كنعان، ورجائي المعشر، وفايز الطراونة (ووزراء تموين سابقون) وكذلك محمود الحوامدة، وسعيد بينو.
    كما أكدت التحقيقات اتهام عبد الله الحوامدة وكيل وزارة التموين السابق، وكمال الشيوخ عضو مجلس النواب عن مدينة العقبة والتاجر الكبير مأمون التلهوني، باعتبارهم من متعهدي مشاريع الطرق.
    ومن المنتظر أن يجري استجوابهم من قبل لجنة من مجلس النواب تضم عبد الله النسور، وعبد الله العكايلة، وليث شبيلات، ومحمد أبو فارس، وأحمد الأزايدة، وحسين مجلي، وسليم الزعبي.
    وكان مجلس النواب الأردني قد قرر ليلة أمس تشكيل لجنة خاصة مؤلفة من (7) أعضاء للنظر في (4) قضايا فساد، يتهم وزراء سابقون بالتورط فيها.
    وحسب الدستور الأردني فإن للوزراء حصانة قضائية، حيث أنهم يحاكمون أمام مجلس عال على ما ينسب إليهم من جرائم ناتجة عن تأدية وظائفهم، كما أن لمجلس النواب حق اتهام الوزراء بأكثرية ثلثي الأعضاء (80) للمجلس.
    وأوضح المصدر أنه سيكون من مهام اللجنة حق استكمال التحقيق وجمع أدلة جديدة عن القضايا المطروحة ثم تقديم الاتهام بحق المتورطين أمام المجلس العالي.
    والقضايا الأربع المطروحة أمام مجلس النواب هي جزء من (9) ملفات تتعلق بالفساد في أجهزة الدولة، أحالها مجلس النواب في (21 مارس) (آذار الماضي) إلى الهيئات القضائية المختصة، وذلك في إطار حملة شنها المجلس على الفساد الإداري الذي اعتبر مسؤولاً بشكل خاص عن تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد وتفاقم الدين الخارجي المقدر رسمياً (3.8) مليار دولار.
    وأوضح المصدر أن البيانات المقدمة في تقرير النائب العام أشارت إلى «جناية استغلال الوظيفة والإضرار بالأموال العامة» ارتكبها وزراء سابقون.
    وقال إن اثنين من المتهمين كانا قد تسلما حقيبة الأشغال العامة والاثنين الآخرين وزارة التموين.
    الشرق الأوسط 23 / 7 / 1990م 70